آخر تحديث: 10 / 4 / 2017م - 8:10 م  بتوقيت مكة المكرمة

مؤسسات الطوافة: لا نتعامل مع سماسرة الحج

جريدة الشرق
نفت مؤسسات الطوافة في مكة المكرمة قطعياً أي علاقة لها بسماسرة شركات الحج، مؤكدةً أن تعاملها الأول والأخير مع جهات رسمية موثوق بها، كما أنها تسلك الطرق القانونية والنظامية في التعامل مع تلك الجهات. وشدد رئيس مؤسسة حجاج مطوفي جمهورية إيران طلال قطب على أنه لا وجود أبداً لأي سماسرة في الحج ولا صحة لما أشيع عن تعامل مؤسسات الطوافة مع سماسرة لجلب أكبر عدد ممكن من الحجاج. وقال لـ «الشرق» إن الحاج ليس سلعة تباع وتشترى، بل يأتي من دولته بشكل منظم وقانوني باتفاق ما بين الدول وبعثات الحج في المملكة ومؤسسات الطوافة، مشيراً إلى أن كل هذه الأمور تتم بكل نظامية ووضوح ودون أي مخالفات. وأوضح أن دور مؤسسات الطوافة في المملكة يقتصر على كيفية توزيع الحجاج وتأمين السكن المناسب لهم، وتوفير كافة سبل الراحة لهم لإتمام مناسك الحج بكل يسر وسهولة، مؤكداً أن كل تلك الأمور تتم وفق آلية واضحة متفق عليها بين جهات رسمية وليس عن طريق سماسرة.
بدوره، كشف مسؤول العلاقات العامة في مؤسسة مطوفي حجاج جنوب آسيا خالد سابق عن وجود من يطلق عليهم السماسرة في موسم الحج، لكنهم يعملون بشكل غير نظامي أو قانوني وخارج المنظومة الرسمية للحج. وقال لـ «الشرق» هناك سماسرة بالفعل، لكنهم يعملون خارج مؤسسات الطوافة الست، مشيراً إلى أن عملهم يرتبط بشكل مباشر مع بعثات الحج الخارجية وليس مع المؤسسات. وأضاف قائلاً غالباً ما يقيم معظم سماسرة الحج داخل مكة المكرمة ويكونون من نفس جنسيات الحجاج القادمين لأداء مناسك الحج. ولفت سابق إلى أن معظم السماسرة يعملون على استغلال بعثات الحج في السمسرة مادياً، والخروج في نهاية موسم الحج بمبالغ طائلة نتيجة جذب أكبر عدد ممكن من الحجاج من الخارج إلى المملكة.