آخر تحديث: 10 / 4 / 2017م - 8:10 م  بتوقيت مكة المكرمة

بيان المرجع الديني الكبير ، السيد الروحاني (دام ظله)

حول إساءة بعض النواصب للصديقة الزهراء (عليها السلام)

قافلة مضر مكتب المرجع الروحاني

بسمِ اللهِ الرَحمنِ الرحيمِ

قالَ اللهُ العظيمُ: ( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِيناً ).

لقد اطلعتُ ـ والألمُ يعتصرُ فؤادي ـ على ما خطتهُ اليدُ الآثمةُ للمدعوِّ عبدِ الرحمن الدمشقية مِن إساءةٍ بالغةٍ لمقامِ الصدّيقةِ الطَاهرةِ الزَهراءِ (عليها آلافُ التحيةِ والثناء)، وقد بلغَ في شناعةِ تطاولهِ وعظيمِ جرأتهِ الغايةَ والنهايةَ، غيرَ عابئٍ بعقيدة ملايين المسلمين بشرفِ مقامها وسموِّ منزلتها (عليها السلام).

وإني مِن مُنطلقِ مسؤوليتي الشرعيةِ أناشدُ جميعَ مسلمي العالم ـ سيما رؤساء الدّول وأئمة الفتيا ـ أن يبادروا لاتخاذِ موقفٍ صريحٍ وحاسم تجاهَ هذا الناصبيِّ المُتطاولِ على حريمِ رَسُولِ الله الأعظم (صلى الله عليه وآله) وأميرِ المؤمنينَ عليِّ بن أبي طالب (عليه السلام)، وإلا فهم بسكوتهم مشتركونَ معهُ في جريمتهِ النكراء وجرمهِ الفادح، ولستُ أدري بأيِّ وجهٍ سيقابلونَ أبناءَ الأديانِ الأخرى وعِرضُ ابنةِ نبيهم: نبيِّ الإسلام يُهتكُ بمرأى ومسمع جميع أهل العالم، وهم لا يحرِّكون ساكناً، مع أنَّ ذلك لو مسَّ إحدى بناتهم لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها؟! وبأيِّ لسانٍ سيعتذرونَ من رسول الله الأعظم (صلى الله عليه وآله) عندما يقدمون عليهِ يومَ الحسابِ الأكبر ـ مدّعين أنهم مِن أمتهِ ـ ويسائلهم عن سكوتهم المخزي وموقفهم الذليل إزاءَ هتك عِرضه المقدَّس؟!

ولستُ أذيعُ سراً لو قلتُ: إنَّ هذا الناصبيَ الخبيثَ مهدورُ الدَّمِ ـ ولا كرامةَ لهُ ولا لأمثالهِ ـ إلا أنْ يعتذرَ فوراً للهِ ورسولهِ والصديقةِ الطاهرة وجميع المسلمين عن قبيحِ جرمهِ، وسيعلمُ الذين ظلموا أيَّ منقلبٍ ينقلبون.


محمد صادق الحسيني الروحاني
9 رمضان المبارک 1433 هـ ق

اضف هذا الموضوع الى: